الأربعاء، 13 أبريل، 2011

ارحموا عزيز قوم ذل .. !!

حسني مبارك ॥ وحش قلوب المصريين ॥

حسني مبارك ॥ الرئيس الذي ترتعد فرائض الشعب المصري عند ذكر اسمه ॥

حسني مبارك ॥ اثرى اثرياء العالم كله ॥

سعادة الرئيس حسني مبارك ॥ ملك مصر ॥

:

السجين حسني مبارك ॥

المتهم حسني مبارك ॥

الرئيس المخلوع حسني مبارك ॥

:


هكذا دارت الدنيا على اصحابها الذين عاشوا لها يوما ॥

دارت عليهم بعد ان تزوجوها و عشقوها و تعلقوا بها ॥ و افنوا حياتهم لها ॥

غدرت بهم بعد طول عناق ॥و اردتهم بعد طول عشرة ॥

:

اين الملايين يا حسني ॥ لنتقذك في هذه اللحظة و لتنتشلك من جحيم الذل الذي

دب في اوصالك ॥

اين القصور الان لتستجيب لنداءاتك وصرخاتك و استغاثاتك ॥

اين كرسي الحكم الذي تشبثت عليه ثلاثين سنه ॥ لماذا لفظك ॥؟؟

لماذا اسلمك ॥ لماذا تبرأ منك و تركك ॥

اين الصحب ॥؟؟ اين الاهل ॥؟؟ اين العشيرة ॥ اين الجيوش التي اعددتها لحمايتك

وحراستك ॥؟؟ اين زوجتك ॥؟؟ اين ابناءك ॥؟؟

:

:

لست الاول ॥ و لن تكون الاخير ॥ فصرعى الدنيا كثير

وهذه سنة الله عز وجل في كونه وعلى ارضه ॥

فان الله يمهل ولكنه لا يهمل ॥

بكلمة واحده يقلب الله الاحوال ॥ فيذل من يشاء من عباده

ويعز منهم من يشاء ॥

:

:

انه درس لي ولكم ولكل احد ॥

ان عاقبة الظلم وخيمة وان طال حلم الله وامهاله ॥

لا تتجرأ ان تظلم ضعيفا مهما كان ضعفه و مهما كانت سلطتك عليه

فان دعوة المظلوم تصعد للسماء و كأنها شراراة ॥

:

لا تفني حياتك للدنيا ॥ فانها خوانة ॥ متنكره ॥تعطيك و تغريك

ثم تصرعك وتمضي الى غيرك ممن يطلبونها ॥

عش لله فهو وحده الباقي و الكل زائلون ॥

:

لا تجعل قوتك وسندك في صحب و عشيرة و حسب ونسب

كن قويا بالله ॥ متوكلا عليه ॥ محتميا بحماه ॥ فكل حمى سوى الله زائل॥

:

" قل اللهم مالك الملك ،، تؤتي الملك من تشاء ،، و تنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء

وتذل من تشاء ،، بيدك الخير انك على كل شيء قدير "

السبت، 9 أبريل، 2011

شكرا ناصر . ((:

نستقبل في مختبر امراض الدم يوميا ما يقارب الف عيينه يوميا ॥

كمية هائلة من المرضى تتواجد في الطابق السفلي لاستلام نتائج التحاليل ॥

امراض شتى ॥ و مرضى من جميع الاعمار و الاجناس و الفئات ॥

المستشفى يعلمني الكثير من الدروس ॥ ينقبض قلبي احيانا و اشعر برعشة

تسري في اعماقي عندما اراهم شبابا بعمر الزهور ॥ او شيبانا انهكتهم الامراض ॥

كل يوم يريني الله عز وجل و يجعلني اشعر بالنعم التي وهبني اياها دون ان اساله ॥

:

:

وفي بداية الصباح ॥ ومع بزوع شمس امالي الرائعة و " اشتطاطي " للعمل (:

حدث نوع من سوء التفاهم بيني و بين المسؤولة ॥ المهم وبدون اي تفاصيل

اثر هذا الموقف على نفسيتي بشدة ॥ تفكيري توقف ॥ و شعرت بتقلصات شديدة

في احساساتي ॥ شمسي البازعة كادت ان تأفل ॥

لم استطع الا ان اصلي ركعتين تبردان الم ذلك الموقف ॥ ثم توجهت الى حيث " البقالة "

لم اشا ان اذهب اليها و لكنني اردت ان اتنفس شيء من هواء ॥ وارى وسع السماء ॥

علني اعود لتوازني سريعا ॥

:

طفل اعتقد انه في الرابعة او الخامسة من عمرة ॥ رايت في عينيه بصيص امل

وابتسامة بريئة ॥ تسخر من جميع الام الحياة ॥ وتزدري كل المصاعب ॥

من حركاته احسست انه يعاني ضعفا عقليا ॥ و من طريقته في الكلام استطعت ان اعرف

ان عنده صعوبه في النطق ॥

كان يقف عن باب البقالة و كأنه ينتظر مقدمي ॥ ابتسمت في وجهه ابتسامة صفراء

ودخلت شاردة الذهن التقط بعض الاشياء التي ربما تؤكل ॥

وبينما انا خارجة ॥ راجعه الى حيث العمل و اذ بأحدهم يربت على كتفي

استدرت بوجهي سريعا ॥ واذ به ذلك الصبي يربت على كتفي مرات و يبتسم

ثم يرفع كلتا يديه الى السماء و كانه يدعو ॥ كررها مرتين و انا اسمع نداء امه له

" ناصر تعال " ॥ بادرته ॥ بسؤال وابتسامة انت تدعوا الله ॥ انت تصلي ॥ ؟؟!!

مسحت على رأسه و اثنيت عليه ثم تابعت المسير وصاحب هو امه ..

يا الله ॥ كم هزتني تلك الحركة ॥

ظللت شاردة ولكن مع شرودي اشرقت ابتسامة ॥ ابتسامة صنعها طفل معاق

ذكرني ان الله قريب حينما ربت على كتفي و اشار بكفيه للسماء ॥

انساني هذا الطفل ذلك الموقف ॥ ونقلي من شعور الى شعور ॥

ربما تكون رسالة هذا الطفل هي بركة تلك الركعتين ॥

ربما تكون رسالة من الله انه سمع دعائي ॥

ربما يريد ناصر ان يوصل لي رسالة ॥ ان نقابل جميع مواقف حياتنا

بابتسامة و تعلق عميق بالله عز وجل ॥

شكرا يارب

شكرا ناصر (: