الاثنين، 18 يناير، 2010

خيــــانة ..!!

ثلاث ملاعق من القهوى التركية تصاحبها ثلاث ملاعق من السكر وثلاث أكواب من الماء .. تحركها حنان بلطف و يأخذها التفكير بعيدا..كيف يمكن لقهوة مرة أن تمتزج مع مكعبات السكر الصغيرة في محيط الماء ؟؟ انها الحرارة التي تصهرها لتجعلها تمتزج وتتالف لتكون خليط القهوة ذو المذاق الذي أعشقه .. كذلك هي الحياة ألم و أمل يمتزاج ليعطيا الحياة مذاقها الجميل .. !! تبتسم ابتسامة رقيقة لتقول لنفسها ماهذه الحكمة التي تلبست بها فجأة ..؟؟ يبدو أنني بدأت أحول كل الأشياء المحيطة بي و المواقف الى فلسفات .. تبتسم ..

:
:



مستديرة بوجهها الى النافذة ..تزيد انقباضة يداها الرقيقتان كلما زادت النار المضرمة في قلبها المكسور .. المكسور بشدة .. تبكي بصمت.. سيل من الدموع يتحدر على وجنتيها فقد فقدت السيطرة على كل مشاعرها و كل احساساتها ..جرح غائر عميق بسكين الخيانة تغرسها اقرب و احب الخلق اليها .. ابنتها .. التي تعاهدتها بالحب .. وربتها على الايمان و الخوف من الله عز وجل .. و ثقت بها .. و اهدتها أغلى شي تملكه ..

أهدتها ..حيـــــــاتها .. شبابها .. كل شيء استنزفته في سبيل أن تراها فتاة صالحة ..فتاة تحترم تربية والدتها ووالدها لها على الأقل ..
رجـــــــل .. ابنتي في علاقة محرمة مع رجل اجنبي ..؟؟ في أي كابوس أنا..؟؟ يالله لطفك ..
تنهيدة من تخرج من أعماق الأعماق .. يزيد معها سيلان الدموع التي تزف الألم و تصف عمق الجرح ..

:
:

وأخيرا .. أمي ها قد وصلت القهوة .. وابتسامة عريضة ترسلها حنان

تقف حنان لوهلة ..


ترسل نظراتها المتبوعة بالتفكير السريع

أمي .. الورد .. بطاقة الحب التي ارسلها خالد .. الصمت يعم الغرفة ..

ترتجف يداها بشدة حتى لا تقوى على الامساك بما في يدها .. تخور قواها

ترتطم أكواب القهوة على الارض بشدة ..



وترمي حنان بنفسها على السرير بحركة لا ارادية .. تريد أن تختبأ .. تريد أن تهرب ..أن تموت .. أن يحدث لها اي شي .. لكن لا تواجه أمها .. تبكي و تنتحب بشدة ولكن .. ماذا سيفيد ذلك ؟؟ تستدير الأم نحو ابنتها .. يمتزج حنان أمومتها بنبرة غضبها و شعورها العميق بالأنكسار .. تصرخ لماذا تفعلين كل هذا بنا .. ؟؟ أتعلمين انها خيانة لي و لأباك..؟؟ خيانة لتربيتنا و حبنا .. ؟؟ والله لقد افنيت شبابي و ها ظهر مشيبي و ضعف جسدي ووهن عظمي من أجل تربيتكم لقد استنزفت كل الحب من أجلكم .. أعطيتكم لاراكم سعداء .. صالحين .. زوجات و أزواج أفرح بكم ..صدمة لم أتوقعها في حيــــاتي أبدا .. ابنتي التي احبها و ربيتها كأحسن تربية و الان اراها فتاة يافعة يانعة.. اكتشف ان لديها علاقة .. !! ابنتي التي لا أحمل ها لها في قلبي سوى حب و حنان و خوف و ثقة .. تطعنني بسكين كهذه .. ؟؟

يخفت صوت القلب الحاني .. تنهال الدموع بشدة .. وتتابع .. سنوات وسنوات .. والان ينهار كل شيء ..

يرتفع صوت أم حنان تدريجيا لتقول ..

بسبب انسان حقير .. انسان يريد أن يوقعك في حبال العلاقة المحرمة ..انسان يريد أن يدنس اسمك .. واسم والديك .. و عائلتك .. ؟؟ ماذا أعطاك و حرمناك .. ؟؟ ماذا قدم لك ؟؟ كلام جميل .. كالسم المغطى بالعسل ؟؟ مجموع من الورود التي يستدرجك من خلالها .. ؟؟ تصرخ الأم بشدة أنتــ غبية .. و ساذجة ..الان انكشف الغطاء .. و لهذا السبب أنت ترفضين الزواج من ذلك الرجل الشريف "جمـــــال " .. ؟؟

تتجه الأم التي احمر وجهها .. وعلى وجنتها بقايا من دموع .. تتجه بعصبية و انفعال نحو حنان التي اعتلى نحيبها و لا تجرأ أن ترفع الغطاء عن وجهها .. تلتقط الأم الهاتف الملقى على السرير بشدة .. وتتجه نحو الباب مغادر .. لن تذهبي الى الجامعة بعد اليوم الا بصحبة أباك هل سمعتِ ..!!



تصفع الباب بشدة .. لتترك حنان وحدها .. ليأنبها كل شي حولها .. صوت أمها الذي لا يزال يتردد في اذنها .. ضميرها الذي استيقظ من جديد ليطرق أبواب قلبها المظلم .. الهدوء الذي يكاد يقتلها .. أكواب القهوة المكسور على الأرض وقد تحولت الى فتات .. كل شيء .. تبكي ومع البكاء أنين و اهات ..

تتجه لذلك الكرت الأحمر الذي أشعل حياتها نارا .. و ذلك الورد الذي كسر قلب أمها حتى جعلها تنهار و تستسلم للدموع،، تمسكة بشدة لم تتعودها .. تمزقه .. تنثره .. تلقيه على الأرض .. تدوس عليه ..


وتصرخ

دمرت قلبي .. مزقت فؤادي .. و ها أنت الان تحاول تدمير حياتي ..

والنهايـــــــــــه لا شيء .. وهم في وهم .. !!

أنت تضحك و أنا هنا أبكي و أنتحب ..


أنت تأنس و أنا اقاسي الألم و أكتوي بالهموم ..

خــــــــــــــــــالد .. يجب أن ينتهي كل شي ..

كل شيء ..