الخميس، 26 يونيو، 2008

من خلف الشاشات..! (( 2))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مســــــــــــــاء الورد .. (:

اللهم ما أمسى بي من نعمة أو بأحد من

خلقك فمنك وحدك لا شريك لك


فلك الحمد و لك الشكر ..

(( من قالها فقد ادى شكره ليلته ))


(:

:
:

لا زلنا في نفس الموضوع الذي يدور حول

فلك التدوين و المدونين ..


اليوم اريد أن أطرح بعض التساؤلات التي

أود معرفة اراءكم الشخصية


حولها .. حتى نستطيع من خلال مشاركة

أكثر من عقل أن نكون


فكرة أو تصور..(:

:
:

1- أنت كمدون و أنتِ كمدونة هل تحرص على تكون أنت أنت

خلف الشاشة أو على ارض الواقع ..
??

بمعنى هل وجودنا خلف الشاشات ..

يعكس شخصياتنا الحقيقية في غالب الاحيان


أم أن وجودنا خلف الشاشة يسمح لنا بتقمص

بعض الادوار التي نعجز عن


تمثيلها في الواقع .. يعني مثلا بعض المدونات

من خلال معرفة شخصية قد تكون


ذات شخصية انطوائية خجولة ..

لكن من خلال مدونتها هي تعكس شخصية مغايرة


للشخصية الحقيقية فمن يقرا لها يشعر

بها شخصية اجتماعية الى حد ما ..


وقد يكون هذا محاولة لعيش دور الشخصية التي

تود أن تكون هي عليها في الواقع


(( لا أعتبره جانب سلبي دائما))


2- هل وجودنا من خلف الشاشات يسمح لنا بالسير

عكس قناعاتنا في أحيان معينة
??

مثال : كوني أؤمن بضرورة وجود حدود و

خطوط حمراء في التعامل مع بين الجنسين

(( رجال و نساء ))

مثلا على أرض الواقع .. هل و جودي خلف الشاشة

يسمح لي بالسير عكس قناعتي


و كسر هذه القاعدة فقط لأني خلف الشاشة !!

ومثال اخر : دخلت مرة في بداية معرفتي بعالم

التدوين لمدونة تحمل مسمى


(( مدونة زنديق )) كانت خالية من كل أنواع

الادب و الاحترام و مليئة


بجميع أنواع القذارة و البذاءة ..

و قد تجرأ صاحبها الى أن وصل للقدح


بالذات الالهية و العبث بكلمات القران الكريم !!

فتساءلت هل يملك هذا الشخص القوة و الشجاعة

و الجرأة ليكتب باسمه الحقيقي


وهل دخوله باسم مستعار مجهول يعطيه الحق

ويسمح لنفسه بممارسة مثل تلك الامور


علانية ؟؟ فهل احترامنا لأنفسنا و مباءنا

يحدده وجودنا وطريقة التعامل مع الطرف الاخر ان كانت

بشكل مباشر او من خلف حجاب و على بعد !

:

3- لماذا نكتب بأسماء مستعارة ؟؟

و لماذا نختبئ خلف مسمسيات مجهولة ؟؟


لو ألقينا نظرة على المدونات الاجنبية

الأمريكية مثلا لوجدنا ان الغالبية


يكتبون بأسماءهم الحقيقية او يذيلون ادراجاتهم

باسماءهم الحقيقية


أما العرب على وجه الخصوص فنجد

أن الغالبية تكتب و تدرج


كتاباتها بأسماء مستعارة ! فما هو السبب برأيكم ؟؟


4- هل تعتقدون أن المدونات أو حتى المنتديات

قد تؤثر فعليا على قناعات القارئ


و تعتبر مصدر من مصادر المعلومات

وتؤدي دور فعال في التاثير ؟؟


:

** باللون الاحمر : السؤال الرئيسي و البقية مجرد أمثلة توضيحية (:

:

أتوقع بعد هذه الاسئلة و مشاركتكم الفعالة سنكون قد تكلمنا

بشكل لا بأس به عن المدونات و المدونين ..

أتمنى لكم المتعة و الاستفادة و الاجر باذن الله .

تقبلوا دعواتي الصادقة لكم في يوم الجمعة باذن الله

أكثروا من الصلاة و السلام على النبي العدنان

محمد بن عبدالله و على اله و صحبه أجمعين .


و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

sara



الاثنين، 23 يونيو، 2008

خلاصة حوار (( المدونين و المدونات من خلف الشاشات ))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مساء الخير و المسرات و الطاعات الصالحات (:

وصباحكم كذلك .. (:

:
:

استكمالا لما بدأنا به في الموضوع السابق

(( المدونين و المدونات من خلف الشاشات ))

هنا سننتقل بكم لاستقطاب اراءكم الراقية

و نظراتكم الثاقبة حول موضوعات أخرى تتعلق بالمدونين و المدونات ..

قبل أن ابدأ .. لن أنسى أن اشكر كل من أثرى الحوار من أخوة و اخوات ..

شاركوا باراءهم التي أعطت للموضوع أهميته و فائدته

و كان لها دور في تلقيح الافكار

و تنقيحها و بالتالي تكوين تصورات رائعة حول عالم التدوين من أكثر

من عقل و تكفير و زاوية ..

اسمحولي أن اشكرهم بالاسم ..

alwani

رجل يحمل مشاعر

the.thinker


3air'

desires

HamoOora


الباحثة عن الحق

حامل المسك

محمد سعد القويري

كاتب مصري


استنتاجاتي الشخصية من الحوار السابق في الموضوع الاول :


لماذا ندون ؟؟

1- اما من أجل الفضفضة و التنفيس عن النفس من خلال الكتابة

و هذا أمر يراه الغالبية انه يحتوي في طياته على عده فوائد

للمدون نفسه و كذلك للقارئ .. حيث أن الكثير من الفضفضات

فيها نقل غير مباشر للخبرات و التجارب الحياتية و بنفس الوقت

نراها تعكس وبصورة سواء مباشرة أو غير مباشرة

واقع نعيشة و مشاعر مشتركة تمر بنا في فترة من الفترات

فنجد ان الكاتب عبر عنها بصورة جميلة وكأنه يعبر

عما يختلج نفوسنا من خواطر تصوغها الهموم و الالام

حينا و وحينا اخر الافراح و المسرات .



2- من خلال التدوين الكاتب يصقل موهبته الكتابية و

يحاول تنيمة طريقة التعبير و صياغة الكلمات و الجمل التي

تعبر عن المشاعر و تعكس خلجات النفس و ما يخالطها

وهو نوع من أنواع المهارات التي يمكن اكتسابها عن طريق

الممارسة و بالتالي ومع التدريب و التمرين و الاستمرار

يطور الشخص من قدرته الكتابية التعبيرية .



3- على المدون أو الكاتب أن يوازن بين رغبته الشخصية و

محاولة ارضاء ذاته و طرح ما يحب أن يطرحة و محاولة

اثراء القارئ و اعطاءه جزء من الاهتمام و ايصال فكرة

يستفيد منها من خلال القراءة .. بمعنى

ان المدون الناجح :

هو الذي يعرف كيف يوفق بين مكتسباته الشخصية و محاولة التأثير

بالقارئ و اعطاءه ولو القليل من المعلومات أو الافكار او الخبرات

او التنبيهات التي يخرج منها كغنيمة بعد الانتهاء من قراءة موضوع ما .



4- البعض من المدونين تطرق لنقطة ان التدوين

مجال لعرض الافكارو الاعتقادات و عرضها على الغير

و محاولة الاطلاع على اراء الغير

و اعتقاداتهم وبذلك تكون فكرة لتلاقح

الافكار و تبادل الاراء

و استقراء الامور و الموضواعات من زوايا

مختلفة لان عقول مختلفة

شاركت في صياغة تصور ما حول موضوع ما ..

فالتدوين و العالم الانترنتي يسمح لنا

بالاطلاع على عقول مختلفة

و أفكار كثيرة و بذلك يثرينا ثقافيا و

اجتماعيا و من جوانب أخرى

و هذا ما يميز عالم النترنت على وجه

العموم و المدونات و المنتديات

على وجه الخصوص.


5- أخيرا .. لا نريد أن نعيش الترف الكتابي ..

بمعنى نكتب لنكتب و نكتب لاننا نحب الكتابة و فقط ..

يجب أن تكون الكتابة وسيلة نبيلة تخدم هدف

سامي يضعه المدون لنفسه .


:
:

عرجنا بعد ذلك على قضية

التعليقات .


تعليقات القراء و الرد عليها من قبل المدون :


1- فاتفق الجميع على أن المكسب الحقيقي للمدون

هو كسب قراء دائمين


يبتعدون عن المجاملات او الاراء المعلبة

التي تحمل في طياتها كلمات


المبالغة أو المجاملة !


2- البعض يهتم بالتعليقات بشكل مبالغ فيه

و هذا خطأ واضح
حيث ان الاهتمام بذلك قد يكون على

حساب قناعات الكاتب نفسه


فبدل أن يهتم بالموضوع و أهدافه

و أبعاده يبدأ بالاهتمام بما


يجذب أكبر عدد من القراء و المعلقين

بغض النظر عن
هدف الموضوع و توافقه

مع قناعات المدون و رايه الشخصي.



3- البعض الاخر لا يهمه التعليقات طالما أن

عدد زوار المدونة بازدياد.


و اعتقد أن الجميع يتفق معي في نقطة

أن العدد و التعليقات لا تعتبر


مقياس نجاح او فشل حقيقي للمدونة ..

و بنفس الوقت لا نستطيع


اهمال هذا الجانب .. فالتوازن مطلوب بين

.Quality and Quantity


4- اهمال المدون لاراء القارئ و استمراره على هذا النهج

يعتبر خشارة للكاتب نفسه وهذا باتفاق الجميع كما أظن .


5- لا نستطيع أن ننكر ان التعليقات القراء و التجاوب مع

المدون او الكاتب يعطي المدون دافع أكبر لمواصلة الكتابة

و الاستمرار في الابداع و الطرح .. لكن في نفس الوقت الوقت

يجب ان لا تكون هي المصدر الاساسي او الدافع الرئيسي للكتابة او

التوقف عن الكتابة .. يجب ان لا تشكل بالنسبة للمدون أكثر من أنها

عامل تحفيزي و مفرح ومجال لتبادل الاراء لا أكثر و لا أقل .


:
:

التنسيق و التصميم الخارجي :


1- الشكل الخارجي للمدونة يجذب بعض القراء و ليس الكل .

2- التنسيق و ترتيب المدونة قد يفي بالغرض .

:
:

الموضوعات

من حيث التنوع أو التركيز على جانب واحد :


1- البعض يفضل التنويع في مواضيع المدونة

التي يطرحها المدونبينما يفضل البعض الاخر

ان تكون المدونة ذات طابع واضح و موضوع

واحد .. مثلا (( مدونة أدبية ))

او (( دعوية )) أو (( اجتماعية ))

وهذا لا يمنع من التجديد في الطرح و تنويع

الموضوعات التي تدور في فلك واحد

فمثلا الجانب الادبي واحد لكنه متشعب

وموضوعاته متعددة .. فمثلا تكون مدونة تركز

على الجانب الادبي بشكل اساسي مع

التنوع في طرح الموضوعات الادبية .

:
:

هنا حاولت فقط أن الخص ما وصلنا اليه

بالمشاركة العقلية و الفكرية


و وضعه بصورة نقاط حتى يسهل للجميع

الاطلاع عليه و الاستفادة منه .


سنستكمل الحوار حول التدوين و المدونات

في الجزء الثاني من


(( المدونين و المدونات من خلف الشاشات ))

قريبا جدا باذن الله .. و نتمنى مشاكة الجميع

في الحوار و النقاش


لتعم الفائدة و نتشارك الاراء .(:

:
:


خالص احترامي وتقديري ..

حفظكم الله عز وجل و راكم ورضي عنكم .

تحياتي

sara

الأربعاء، 18 يونيو، 2008

المدونين و المدونات من خلف الشاشات ..(( 1))

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..

ازدحام مروري (( موضوعاتي ))

في شارع (( مخي ))



هناك ازدحام شديد في شارع (( مخي )) ناتج عن

كثرة ال (( المواضيع )) التي تتدفق بصورة كبيرة

من جميع الخلايا (( المخية )) تريد أحرفها أن ترى النور ..

ونظرا لهذا الازدحام الشديد و الاختناق المروري ..

قررت أن ارسل شرطة أقلامي لتنظيم السير

منعا لأي اصطدامات و تداخلات بين المواضيع

ومن هذا المنطلق .. سأبدأ بأول المواضيع اليوم

و سيتم اطلاق سراح بقية المواضيع المحتجزة في هذا

الاختناق المروري في أيام متتابعة ..

خصوصا ان (( حتى حارة الامان )) واقفة ما تمشي

لكثرة المواضيع ..


(( متعقدة من زحمة الشوارع في الكويت !! ))

(:



المدونين و المدونات من خلف الشاشات :

هذا موضوع النقاش الذي وددت أن اطرحه منذ فترة ..

أعتبر نفسي حديثة عهد بالتدوين و امتلاك مدونة خاصة

لكن لي تاريخ لا بأس به في الكتابة عبر الانترنت عن طريق

المنتديات .. و تقريبا نفس الملاحظات و الانطباعات التي كونتها

عن المنتديات و عالمها الكبير ينطبق على المدونات مع بعض الاختلافات

البسيطة التي لا تكاد تذكر ..

سأتناول الموضوع من عدة جوانب و أتمنى أن تشاركوني وجهات النظر (:

لماذا ندون ؟؟



تعتقدون لو كنا في برنامج تلفزيوني يتم فيه مقابله كل المدونين
و منهم أنت أو أنتِ و كان سؤال مقدم البرنامج لك ..
لماذا تدون ؟
و لماذا امتلكت مدونة خاصة ؟
لا بد أن لكل فعل و ارادة

هناك دوافع و أسباب .. فما هي دوافعك الخاصة

للتدوين و الكتابة ؟

(( اترك لكم الاجابة ))

:
:

ملاحظاتي الشخصية :

لا اعتبر نفسي مطلعة جيدة على المدونات بشكل واسع

ربما لحداثة تجربتي في هذا العالم ..

لكني أبحر ما لا يقل عن 7- 9 ساعات تقريبا

في عالم الانترنت ان لم يكن بشكل يومي فهو

بشكل شبه يومي .. لذلك أقرأ

تقريبا (( 15- 20)) مدونة في اليوم و أحيانا أكثر ..

قد لا أعلق و أكتب تعليقي في جميع المدونات

التي أمر عليها لاسباب معينة

لكني من خلال هذا الاطلاع استطعت أن استقرء عدة امور و هي :


1
- الاتجاه الذي يسلكه المدون\ة في بداية التدوين يتغير

في الغالب الاعم ويتحول من مكان لبث أفكار و

تصورات معينة الى مدونة لعرض المذكرات

و الفضفضة ان صح التعبير (( و هذا أمر لا أعيبه بالعكس )) ..

لكن هناك فضفضة هادفة ذات مغزى و نقل للتجربة

و هناك فضفضة لمجرد الفضفضة و هذه ما لا أأيده بتاتا (:

:

2- بعض المدونات ينتهج اصحابها نمط واحد في الكتابة

و يتناول جانب حياتي واحد كالجانب الفكري مثلا أو الجانب

الايماني أو الجانب الاجتماعي وهذا أمر بالنسبة لي

جيد نوعا ما لكن التنويع مهم لكسر جمود الروتين ..

بينما ينتهج البعض الاخر اسلوب

التنويع في بث الموضوعات و اسلوب

طرحها ،، فأحيانا يتناول موضوع

اجتماعي يسرده بطريقة عفوية عامية بسيطة

بينما ينتقل في موضوع اخر

ليتحدث للقارئ بلهجة فكرية عقلانية أكثر

أو أدبية رائعة .. وهذا النوع من المدونات

أعتقد -و اعتقادي يحتمل الخطأ و الصواب-

أنها أكثر قبولا من الاولى

حيث أنها تشبع رغبة العديد من الميول و الأذواق ..

فالجميع يستطيع أن ينهل من معين المدونة ومن

الجانب الذي يجذبه ويرضي ميوله .

:
:

3- بعض المدونات أستطيع أن استشف من خلال كتابات

مدونها او مدونتها .. أن المدونة او المدون

لا يعرف ماذا يريد بالنهاية من موضوعة .. بمعنى

ان الموضوع ليس الا (( مجموعة سوالف ))

بعد أن ينتهي القارئ من قراءتها لا يجد أنها اضافة

الى حصيلته أمرا غير تضييع وقته .. !

فهي لا تحتوي لا على محتوى فكري أو قضية للنقاش

او مبدأ يود ان يتكلم ويستقطب الاراء حولة

أو على الاقل تجربة و يود من القراء مشاركته

الاستفادة منها .. و انا أعتبر هذا

خلل كبير جدا .. و أعتقد أن مصدر الخلل هو غياب الهدف

الواضح من التدوين بالنسبة للكاتب

فهو يكتب لمجرد انه يريد أن يكتب او ليضيع وقته

-ربما -

لكن ليس عنده فكره يود ايصالها من خلال تدوينه !

:

4- الأمر الذي يميز المنتديات عن المدونات

هو أن المنتديات فرصة تبادل

الافكار و الاراء و الاعتقادات فيها أوسع و اشمل

من المدونات .. فعلى القليل النادر

جدا تجد في أحد المدونات نقاش حول قضية معينة .. !

الغالب .. يضع المدون او المدونة فكرتها

او اعتقادها حول موضوع معين و

يشارك الجميع التعليق مؤيدين لما تم طرحه

من قبل المدون أو المدونة .. وهذه نقطة

سلبية بالسنبة للتدوين .. الأفضل ان يتم

تناول الفكرة التي طرحها المدون

واستقطاب الاراء المؤيدة و المعارضة

للوصول لجميع العقليات (:

:

5- بعض المدونين او المدونات يفضل

استخدام نمط واحد لمدونته أقصد

من ناحية التنسيق و الشكل الخارجي للمدونة ..

بينما يفضل البعض الاخر التغيير

و التجديد بشكل دوري (( كما هي حالتي )) ..

و هذا أمر يعتمد على المدون نفسه و ليس له علاقة

بنجاح المدونة من عدمها ..

فالبعض لا يحب التغيير الدوري ويفضل ما اعتاد

عليه بينما البعض الاخر

لا يطيق الروتين و الاستمرار على نفس النمط ..

يهتم البعض بشكل المدونة و تنظيمها

بينما لا يهتم البعض الاخر بذلك

البعض يحب الالوان بينما يفضل البعض الاخر

لون واحد أو لونين للمدونة فقط

البعض يحب الالوان الفاتحة و الزاهية بينما يفضل

الاخرون الالوان الغامقة

كالأسود و البني و الكحلي ..

لا اعلم لماذا أشعر أن هذا يعكس جزء من

شخصية المدون \ة بشكل غير مباشر ((:

بالنسبة لي دائما أربط بين الالوان و النط الخارجي

وشخصية المدون او المدونة (:

:

6- بعض المدونين يعرض أفكار بتسلسل عجيب

و مرتب و مبهر (( ماشاء الله ))

بينما البعض الاخر يعرضه بشكل عشوائي (( مطشر ))

و هذا ايضا يعكس مدى تنظيم الافكار

وترتيبها في عقل المدون أو المدونة ..

:

7- البعض يحب أن يسرد أفكاره بشكل مسهب

و تفصيلي ،، بينما هناك من يفضل أن

يعمل بـ (( خير الكلام ما قل و دل )) ! و هذا يعتمد

على طبيعة الشخص نفسه (:

:

8- شيء لا أحبه ،، أن يتجاهل المدون\ة تعليقات القراء ..

ولا يرد عليها حتى بكلمات شكر

لمرورهم الكريم و مشاركتهم اياه الفكرة و العبرة !!

أن تولي تعليقات الاشخاص جانب لا بأس به

من الاهتمام و التقدير أمر

يجعل القارئ يشعر بأهميه تعليقه مما يحفزة بالاستمرار

و التواجد في مدونتك و مشاركتك الأفكار

و مشاطرتها ..

أما التجاهل فيعطي القارئ انطباع بعدم اهمية تعليقه

:

** على الهامش : اذا(( مالك خلق)) ترد على التعليقات

الافضل و الالطف أن تغلق باب التعليق

حتى يكتفي القارئ بالقراءة و السلام ((:

:

9- بعض القراء (( يبط جبدي )) بتعليقه ..

(( مشكور)) (( خوش حجي ))

(( صح )) (( ok )) (( lOloOol ))

يعلق و كأنه مغصوب على ذلك !!

بالنسبة لي اذا اردت أن تضيف فأضف

شيئا (( يسوى )) انطباعك عن الموضوع

او على الأقل وجهة نظرك حوله ،، او مدى

تأثرك بالكلام المكتوب ..

بمعنى أعط الكاتب انطباع جميل و لطيف عن وجهة

نظرك اذا كنت تستحسن الموضوع

أو لم يعجبك مثلا !! ((:

:

10- اخيرا و ليس اخرا .. الخط الصغير جدا و

تراص الاحرف و الكلمات (( يعور العيون P: ))

فضلا عن ذلك يشعر القارئ بالملل

لكثرة الأسطر و تراص الكلمات بمعنى أكثر

وضوحا (( ما يشوق للقراءة )) P;

:

هناك الكثير من الامور أود أن اناقشها معكم

حول التدوين و المدونات و المدونين

لكن يبدو أنني اسهبت دون أن اشعر ..

لذلك سأحاول أن أكتب حول هذا الموضوع على مراحل

المرحلة القادمة ستكون :

** هل تهتم بعدد زوار مدونتك

وماذا يشكل العدد بالنسبة لك .. ؟؟

** هل العدد يعطيك انطباع على مدى

نجاح مدونتك أم أنه ليس مقياس بالنسبة لك ؟؟

** هل يهمك عدد من يعلق على موضوعاتك

أم أنه أمر لا يدخل في حسبتك بتاتا ؟؟

** هل تحاول أن تكتب على ذوقك و أفكارك التي تشغلك

أم انك تراعي القراء وتحاول انتقاء الاسلوب الذي يجذبهم ؟؟

**

لم تنتهي الاسئلة و الرحلة فيها الكثير حول

هذا العالم الانترنتي الواسع الشاسع الفسيح Pp:

تحياتي ..

بحفظ الله و رعايته ورضاه ..

" updated "

مررت لي أختي الغالية (( al-wani)) هذا الواجب

أمس و أنا سعيدة جدا بحله

و أسعد باختيارها (:

فقد أبحرت أمس بين المدونات و تنقلت بين

الكلمات و الاحرف و نسيت نفسي

و مر الوقت دون أن اشعر.. فالفكرة رائعة حيث

أنها فتحت لي افاق جديدة في

عالم التدوين ومكنتني من الاطلاع على مدونات أكثر

شكرا الواني مرة أخرى ((:


قوانين الواجب :

1- اذكر أسم من طلب منك حل الواجب .

صديقتي (( alwani ))

2- اذكر القوانين المتعلقه بحل هذا الواجب .

3- تحدث عن ستة اسرار قد لا يكتشفها

من يقابلك للمرة الأولى .


طبيعتي عفوية جدا ولا أحب التكلف و

لا التصنع لذلك غالبا من يقابلني

للمرة الاولى يستطيع أن يعرف بسهولة

من هي أنا ..لكن بعض الأمور

قد تكون موجودة في شخصيتي لكني أخفيها

عمدا (: أو انها تحتاج الى احتكاك

أكثر كي يكتشفها الأشخاص .. !!

ستتفاوت اجاباتي ما بين محاولة لفهم الذات

أكثر و القرب منها .. وبين جلدها

و محاسبتها (:




1- حساسة و تؤثر فيني المواقف حتى

لو كانت بسيطة و أتأثر بقصة تذكر لي

أو موقف شاهدته و المني ويستمر التأثير

أحيانا لعدة أيام ..أفكر لو كنت مكان ذلك الشخص

كيف سيكون شعوري .. وعادي جدا أن

أرسل دموعي تأثرا بما رأيت أو سمعت !


2- اذا جرحت بكلمة أو فعل لا استطيع التعبير

عن شعوري بوضوح .. و أكتفي بابتسامة

أو محاولة تغيير اتجاه سيرالموضوع بشكل غير

مباشر لكني من الداخل قد أكون في حالة بكاء

وحزن ..

(( وهذا خطأ .. وجاري العمل على تغييره ))


3- برووووووووود و أحيانا قاتل (( و صديقاتي لهن باع

طويل وخبرة مع برودي وكذلك أهلي)) .


4- أطلق على نفسي أحيانا (( فوضوية ))

و (( ماجستير في تضييع الوقت )) و عدم

ترتيب الأولويات ..!!


5- في الغالب لا أحب أن أرد من يطلبني

و أجد صعوبة في قول كلمة (( لا )) !!


6-عفوية ،، بسيطة ،، لا أحب التعقيد

في العلاقات أبدا .. أحب الوضوح ..

أكره الأشخاص الغامضين ممن يضعون

على شخصيتهم رداء أسود و حواجز و سدود

أحب عندما أتكلم أن أرى ردة فعل الشخص

المقابل و ينرفزني (( الجمود )) وعدم التفاعل

خصوصا عندما أكون في حالة (( اشتطاط ))

وأنا (( أسولف )) ..

أكثر شيء أكره في حياتي هو (( التجاهل ))

وعدم ابداء (( الاهتمام )) ..!!


4- حول هذا الواجب الى ستة مدونين وأذكر أسمائهم

مع روابط مدوناتهم في موضوعك .


Hamoora

حياتي هدف مو عبث

نجمة

estekana

الزرقاء و ندى الجنة

غير

5- اترك تعليق في مدنة من حولت الواجب

عليهم ليعلموا بهذا الواجب .

سأقوم بذلك باذن الله

sara

الجمعة، 13 يونيو، 2008

أنين قلبـــ !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مرحبا.. مساؤكم/صباحكم مسك (:

هل تتذكرون موضوع

(( أنين قلبـــ! ))


قصة تلك الفتاة التي تروي حكايتها

تحكي واقعها .. و ترسم بدموعها اهاتها ..

هي تبحث عن شيء ما .. مفقود في حياتها ..

وعدتكم اني سأكمل لكم .. أعلم انني اطلت في ذلك !

اليوم ستكمل لكم حكايتها .. ورغبة مني في كسر الروتين

أحببت أن استخدم طريقة اخرى للرواية

movie maker

(:

أتمنى لكم الاستفادة و المتعة ..

sara (:



ملاحظة :

لم أتمكن من رفع الملف على الyoutube لذلك

ستجدونه في esnips

هنا ..حيث يمكنكم تحميله بسهولة (:





الجمعة، 6 يونيو، 2008

سأعلنها صريحة .. دفاعـــاً عن الحب !

هنا و في مساحتي هذه لن أتكلم عن ذكرياتي او مذكراتي فقد

خصصت لها مدونة خاصة
(( مذكرات خريجة مع وقف التنفيذ ))

لكني هنا سأتكلم ربما عن مجموعة من اعتقاداتي او فلسفاتي


الحياتية او ربما بعضا مما أمن به
ويعتبر من ثوابت حياتي ..

هنا أردت أن اعلنها صريحة (( دفاعا عن
الحب(( ..

فقد سئمت من تلك الدعوات السافرة التي تتحدث عن
الحب

بما ليس فيه و ساءني ان ينسب للحب
ما ليس هو أهل له ؟؟

لماذا عندما نتكلم عن
الحب ..

أو تنطق افواهنا حرف الحاء وبعده الباء
..

يتبادر الى أذهان الكثير انني سأتكلم عن


قصة شاب و فتاة تعانقت قلوبهم فجأة
!!

وتم
الحب من النظرة الأولى ..

ليقع هو في شباكها ولتقع هي في الفخ
..

توقفا لبرهة يسترق أحدهما النظر للاخر و يبادله الابتسامات


و بعدها تكونت
العلاقة الحميمة ..

يمد هو يده نحوها طالبا وصلها فقد هام حبا بها


و تحاول هي الاخرى مد يدها التي ترتجف نحوه

فهي الاخرى قد أودعت قلبها


عنده و ذابت ولعا به !

يحاول الاثنان الامساك بيد أحدهما الاخر ..

قاربا على ذالك و فجاة ..

يطلع الابو (( مادري من وين )) و يعطيها طراق محترم..

و ينحاش اهوه و تتفركش السالفة !

لتنتهي بماساة الفراق و الولع و الدموع !!

و بعدها ..

اصح يا نايم

تراك قاعد تشوف فلم هندي .. !!

:
:
لماذا يصور لنا الكثير الحب بأنه ألم و عذاب نفسي

و مجموعه من دموع الوله و الخيانة و الجنون ؟؟


لماذا
الحب اصبح رسمه (( قلب )) على ورقة

وبجانبها وردة و الى جانب الوردة الحمراء


فتاة تتأوه أو شاب كئيب ؟؟


قرأت و لا زلت اقرأ لجميع الكتاب و المدونين


ما تجود به قرائحهم عن
الحب ..

فوجدت أن القليل جدا أجاد
الحديث عن الحب

و الكثير منهم غالى في
الحب

و ظلم الحب وعبث بمعاني
الحب ..

:

من يتحمل المسؤول عن ترويج هذه الصورة


الكاذبة عن
الحب ..

و هذه الصورة المسيئة
للحب و بمعانيه الرفيعة الرقيقة ..

هل هي وسائل الاعلام
من المسلسلات

او الاغاني و الفيديو كلبات
و الدعايات

التي تروج
للحب بطريقة مجنونة للغاية ؟؟

طريقة كاذبة لاقصى درجة ؟؟

:
:

لازلت أتذكر عندما كنت صغيرة و ببراءه الطفولة رسمت

على كراستي صورة قلب و المعروف (( بقلب
الحب((

و عبأته باللون الوردي ذهبت به مسرعة


الى امي لأريها ما رسمت
..

فعاتبتي و قالت (( عيب
(( !!

استغربت لماذا عيب ؟؟


هل
الحب عيب ؟؟ وهل الحب شيء مشين ومخزي ؟؟

حسنا أليس من المفترض أن أحب أمي ؟؟


أم أن ذلك يدخل في نطاق العيب ؟؟


أليس من الواجب أن احب صديقتي ؟؟


أم أن هذا عيب أيضا و محرم ؟؟


لماذا يحصر أحدهم الحب بعشق ؟؟


ويتعامل مع جميع ما يمت للحب بصلة من منظور ضيق


و مبدا كاذب لا صلة له
بالحب لا من قريب ولا من بعيد !!

ولماذا يتكلم أحدهم عن
الحب فيبعثر جميع معاني الحياء

و يسترسل بابتذال
الكلمات و الاحرف ؟؟

:
:

لنخرج قليلا من نطاق ذلك
الحب الفطري للاسرة و الابناء و الاخوان ..

و ننطلق لنتحدث عن نوع من أنواع
الحب قد يكون أكثر جرئة من غيره ..

لكنه لازال مرتبط ارتباط وثيق بالعفاف و الحياء و الحلال
..

وهو
حب الزوج لزوجته و حب الزوجة لزوجها ..

و التقاء القلبين
بحب عفيف للغاية و ائتلاف هذين القلبين

لبناء كوخ صغير يحتوي حبهما الطاهر ويثمر بعد ذلك


قصر من
الحب فيه اسرة وابناء (:

عندما سأل النبي صلى الله عليه وسلم من
أحب الناس اليك قال:

))
عائشة
((

لم يتورع النبي صلى الله عليه وسلم أن يعلنها للتاريخ


لتسجلها الايام أن محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم
يهيم

حبا
بامرأة تسمى عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها ..

انها زوجتة الطاهرة العفيفة
..


ماذا ستكون الحياة من غير
الحب ؟؟

وكيف سنعيش اصلا من غير أن يحب بعضنا الاخر ..؟؟


:
:

تبادلت و اياها اطراف الحديث حول موضوع
الحب ..

نظرت
الي بطرف عينها لتقول لي بلهجة ممزوجة بنوع من السخرية ..

سارة يبدو أنك
لم تجربي الحب وكيف يصنع في حياتك ابدا !!

نظرت اليها بعجب و استغراب
..

أجبتها
: بلى عزيزتي جربت أرقى و اسمى أنواع الحب ..

و عشت لحظات حياتي
بحب ..

و اعرف مذاق
الحب جيدا ..

سارعت لتسالني بدهشة مبطنة بنوع من (( اللقافة
((

و (( بلاغة الشف )) ومن
سعيد الحظ هذا .. !!

أجبتها .. أنا السعيدة بحبة .. و انا المحظوظة بحبه
..

و أنا من يجب أن اشكره ليل نهار


أن
قذف محبته في قلبي لتملا علي حياتي

و لأرى كل شيء في حياتي بنظرة
الحب

التي خالطت أحشائي
..

صفقت بيديها قائلة : يا سلام عليج .. ما هذه
الرومانسية !!

لكن اجيبيني من هو ..؟؟؟


اجبتها : من تذوب جميع المحاب
حبا له ..

و
يخالطني شوق للقياه ..

صرخت في جهي .. سارة كفى .. أجيبي على سؤالي و كفى
طلاسم !!

أجبتها : يالك من عاثرة الحظ . ألم تعي من هو الأحق


بذلك
الحب كله .. !!

انه الله عز وجل
.. (:

أردفتها : بل أنك أنت التي لم تجربي الحب

ولم تعرفي الحب أصلا

بل تهتي في دروب الحب الكاذب فأودى بك


الطريق الى مجهول

قالوا لك انه الحب ..

وانك الان في مصاف المحبين العاشقين !!

فصدقت الكذبة و عشت الشعور الكاذب ..

ولم تعرفي أنه عشق بذل ..

وذل بهوان ..

و هوان تلتقي فيه جميع انواع التعاسة و الشقاء !

اطرقت .. بنظرها و بهدوء قالت ..

نعم صدقتي!!

:
:

الحب هو ائتلاف القلوب ..

الحب يعني الاحترام و العطاء ..

الحب يعني مغفرة الزلات و ستر العيوب و الاخطاء

الحب لا يعني التنازل أبدا لكنه يعني المشاركة و التعاون

الحب ان نكون قادرين على فهم الاخر و احتواءه و احترامه

الحب أن نعبر عن ما يختلج أنفسنا من مشاعر صادقة

و صريحة و عفيفة و حييه ..

الحب هو الوفاء بالعهد و حفظ الجميل و الثناء الحسن ..

الحب ايثار و تضحية ..

الحب أن تعطي دون مقابل و تبذل دون منه ..

لماذا يقترن في الغالب الحب بالابتذال

و العلاقة المحرمة بين شاب و فتاه ..

و يروج للحب بأنه ارتباط غير

شرعي بين قلبين حكم عليهما

الزمن بالبؤس و الشقاء و العذاب النفسي

و ملازمة البكاء و الدموع ؟؟

ألا يبد الأمر تافها للغاية ؟؟ بالنسبة لي

قمة في التفاهة ان نحصر الحب بذلك ..

(( كفى فقد مزقنم الحب و كذبتم على الحب )) !

:
:

فتضحية الاباء للابناء حب

و بر الابناء للاباء حب

عندما نتخاصم .. نرجع فنتغافر بحب

و عندما تحتاجين الي.. اتي مسرعة لابذل بحب

عندما القاك بقربي و قت الحاجة والضيق.. تاتي لتسعدني بحب

نلتقي بحب و على حب ..

و نفترق أيضا بحب

وترتفع أيادينا داعية الله عز وجل أن يجمعنا بعد هذا الحب

بحب دائم في جنة الخلود !

و هذه ثمرة الحب

:

هذا هو الحب يا من بعثرتم الحب

وأنهكتم الحب وشوهتم روعة و جمال الحب ..

لو كان للحب لسان ويدان لصاح بكم

واشتكى أن كفى كفى
!


هذا هو الحب الذي وان تعددت صورة الا ان

مبدأه واحد وطريقه واحد
..


:
:

لماذا اصبحنا في زماننا هذا نتورع أحيانا عن الحديث

عن
الحب وحول الحب ؟؟


هل لاننا قد اصابنا شيء من عقدة أن (( الحب عيب )) !!

و بالتالي أصبح الحديث عن الحب منقصة و (( قلة أدب ))

اذا فهمنا الحب بهذه الطريقة السليمة و الصحيحة

و تعرفنا على الحب من قرب فلن نتورع أبدا ان نقول لمن نحب

(( أحبك )) ..

ولن نجد أصلا صعوبة في قول كلمات (( الحب ))

و ان نسترسل في صياغة الكلمات التعبيرية عن الحب ..

ونتفنن في أفعلنا و اقوالنا لنعبر عن الحب ..

فنحن نعرف جيدا عن أي حب نتكلم و بأي لهجة نتحدث فنحن

الان نتكلم عن الحب الصادق العفيف الذي يبني ولا يهدم

و يسعد ولا يبئس .. يرسم الابتسامة و ليس الدمعات و الكابة ..

عن هذا الحب نتحدث وبلهجة الحب الصادقة نحن نتكلم و

حولها ندندن

ديننا يقوم على الحب ..

ويجمع القلوب المؤمنة تحت وارف ظلال الحب ..

و يجعل من الحب طريق سالك و سهل ويسير للوصول للجنة ..

و يغرس في نفوسنا حب أعظم حب وهو حب الله عز وجل ..

الحب يا عابثين بأحرف الحب ..

الحب هو اوثق عرى الايمان و هو سبب لرضى المنان

و نيل اعلي الجنان

فقد قال عليه الصلاة و السلام (( أوثق عرى الايمان أن تحب لله و تبغض لله )) ..

عندما نتكلم عن الحب ..

يجب أن يكون أول ما يخطر في اذهاننا هو حب أعظم حب ..

و أبقى حب ..

هو حب الله عز وجل ..

فمن بين أربعٍ وثمانين مرة ، وردت فيها كلمة الحب

ومشتقَّاتها فى القرآن

جاءت هذه الآياتُ مخبرةً عن حُبِّ الله لعباده ، وحُبِّهم إياه

قال عز من قائل : (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً

يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّه…) (البقرة/165)

قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ

يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى

الْكَافِرِين)(المائدة/54 )

قال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ

الرَّحْمَنُ وُدّاً)(مريم/96) .

:
:
الاسلام لم يدع لنا شاردة وواردة في حياتنا سواء من عاطفة أو فعل

الا وجهها التوجيه السليم الصحيح المثمر ..

قلوبنا مفطورة على الحب .. بل هي تتغذى على الحب ..

لذلك وجه الاسلام عاطفتنا الاتجاه الصحيح و جعل من الحب

عبادة نتقرب بها الى الله عز وجل ..

و جعل من الحب .. مبدأ اساسي و شريف يقوم عليه الدين ..

فجميع المحاب تذوب أمام حب واحد هو حب الله عز وجل

و جميع أنواع الحب الشريف يقويها

و يرويها حب الله عز وجل ..

"مامن رجلين تحابا في الله بظهر الغيب إلا كان

أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه".

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إنّ لله تعالى

يقول يوم القيامة : أين

المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلاّ

ظلّي "

وقال صلى الله عليه و سلم قال :" إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه "

:
:

ها هو الحبيب صلى الله عليه وسلم

يكرر كلمات الحب على المسامع ليعلمنا

أن الحياة حب و الحب حياة ..

:
:
لا أعتقد أنني استوفيت الحديث عن الحب .. لانني لا انوي ذلك

أصلا بل لن أستطيع ان احصر ذلك و لكنني

هنا أردت أن ادافع عن الحب لارد للحب بعضا من الجميل..

فالحب أروع من ان يكون محصورا في صورة مشوهة

يروج لها بطريقة واسلوب رخيص وبكلمات مبتذلة ..

تغلب فيها لغة الجسد و العهر !

:
:


ابعد هذا الحب و هذه النظرة الراقية للحب التي رسمها

لنا الاسلام في لوحة خلابة

و بأنغام منسجمة مع الفطرة السليمة و

بايقاعات هادئة تتناسب مع رقة ذلك الشعور

يبقى مجال لأن نصدق .. ذلك العشق الكاذب

بين فتاة و شاب في علاقة محرمة ؟؟

يكذب أحدهما على الاخر و يرفع كلاهما

راية الحب الزائف !! ؟؟

ارحموا الحب .. و افهموا الحب

و عيشوا حياتكم بحب صادق لا مزيف

وابحثوا عن الحب حيث منبعه الصافي

و حيث بداية الحب و نهايته

و التقاءاه

في حب الله عز وجل ..

:
:

ألقاكم بخير .. (:


sara